بعد تشكيك داعية إماراتي بصحة ما جاء في صحيحه... "البُخاري خطّ أحمر"

الخميس 14 مارس 201907:16 م

ربما لم يتخيّل الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف أن تصريحاته بخصوص صحيح البخاري يمكن أن تصل إلى حدّ تكفيره من قبل بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

قبل أيام، قال يوسف في برنامج يقدمه على قناة "أبو ظبي" إنه "ليست كل الأحاديث الواردة في كتاب صحيح البخاري صحيحة"، وذلك ضمن حديث متكرّر في الموضوع نفسه استمر لعدة حلقات.

أثار الكلام جدلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر جلياً في وسم #البخاري_خط_أحمر، والذي تصدّر قائمة أكثر الوسوم انتشاراً في عدد من الدول بعدد تغريدات تخطى نحو 50 ألف تغريدة، ما بين مُؤيّد ومعارض لما قاله خطيب جامع الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي.

وصحيح البخاري هو أبرز كتب الحديث النبوي عند المسلمين السنة، وأعده أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري.

رغم الجدل، أعاد يوسف التأكيد على رأيه المُشكّك بصحة ما جاء في كتاب صحيح البخاري، وذلك من خلال مقطع فيديو نشره عبر حسابه على "تويتر".

واستشهد يوسف بحديث لعالم الحديث ناصر الدين الألباني، الذي يضعّف فيه بعض ما ورد في صحيح البخاري، ومؤكداً على أنه كل "ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر"، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة حتى للنبي محمد.

"ليست كلّ الأحاديث الواردة في كتاب صحيح البُخاري صحيحة"... داعية إماراتي يُشكّك، مُثيراً جدلاً واسعاً انقسم بين "البُخاري خط أحمر" و "كلّ مجتهد يخطئ ويُصيب"

وفي المقطع المصوّر، عبّر الداعية الإماراتي عن تعجبه من أن تشكيك الألباني في البخاري لم يجد نقداً كبيراً، بينما دعا البعض إلى تكفيره هو رغم أنه يقول نفس الكلام تقريباً.

ضاحي خلفان: العلوم الدينيّة لها أساتذتها

من خلاله حسابه على "تويتر"، انضم قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان للمهاجمين للداعية وسيم يوسف.

وكتب خلفان سلسلة من التغريدات على "تويتر" صباح اليوم الخميس قال فيها ساخراً "العالم الجليل د. وسيم يوسف سمعته يقول إنه يشك في صحيح البخاري، أشهد أن وسيم مفسر أحلام شاطر". وأضاف أن "العلوم الدينية لها أساتذتها الأجلاء المعروفين".

واعتبر خلفان أن يوسف بحديثه عن صحيح البخاري يضرّ الإمارات، قائلاً: "كل ما أقوله للأخ وسيم، لا شيخ ولا دكتور، الأخ، أسأل الله أن يهديك، الغرور شين، تراك يا وسيم تكرّه الناس فينا، لأن الناس يحسبونك علينا، وأنت كما أظن لست منا، إن كنت منا حافظ على أمننا".

جدل على وسم #البخاري_خط_احمر

ظهرت نظرية المؤامرة في أغلب التغريدات المهاجمة للداعية الإماراتي، على سبيل المثال غرّد مستخدم قائلاً: "الهجوم على صحيح البخاري خطوة في طريق طويل يهدفون من خلاله لهز ثقة الجيل الجديد في ثوابت دينهم وفي حضارتهم وإحلال ثقافة بديلة لا تشبهنا ولا تشبه إسلامنا العظيم".

أما الداعية الكويتي حاكم المطيري فربط بين رأي يوسف في صحيح البخاري وبين ما قال إنها حرب الرئيس الأمريكي على الإسلام، حيث قال: "جاهل من يظن أن الحملة الإعلامية على صحيح البخاري هدفها نقد الكتاب، وتنقية التراث، بل الحملة تأتي في سياق حرب ترامب على الإسلام...". 

في المقابل، دافع مستخدمون عن يوسف، ومنهم من هاجم المشاركين في الوسم، قائلاً: "أن تقول: البخاري خط أحمر يعني أنك تقدس البشر، وأنك تمنح العصمة لغير كتاب الله".

موسم الهجوم على البخاري

جاء رأي يوسف متزامناً مع رأي الأكاديمية الإماراتية موزة غباش التي عبّرت قبل أيام عن رفضها كتاب صحيح البخاري، وقالت في كلمة خلال تكريمها في مؤتمر للمرأة الإماراتية، بحضور وزير الدولة للتسامح نهيان بن مبارك آل نهيان، إن البعد الاجتماعي العربي لا يزال متخلفاً، لإيمانه "بما يُسمى كتاب البخاري".

وأضافت غباش: "لا يمكننا أن نسجن أنفسنا في كتب عمرها 1400 عام".

على عكس يوسف، عادت غباش واعتذرت عبر صفحتها على "تويتر" قائلة لمتابعيها: "قد أكون أخطأت التعبير في الحديث عن كتاب البخاري في خضم نقاش حول القوانين ومصادر التشريع وكان ذكر الكتاب مثالاً على بعض مصادر القوانين ولم يقصد الكتاب بعينه، واعتذر عن ذلك".

ومع استمرار الهجوم عليها، قرّرت غلق حسابها على "تويتر".

ويُعرف عن يوسف أنه خطيب جامع الشيخ زايد الكبير في إمارة أبو ظبي، وقد حصل على بكالوريوس الشريعة من جامعة البلقاء التطبيقية عام 2004، وله عدة برامج تلفزيونية و إذاعية منها "رؤيا"، "قصص وعبر"، "هذا هو الإسلام"، "روائع التبيان"، "ألا تطغوا في الميزان"، "من رحيق الإيمان"، "من وحي البيان، "القول الفصل" و"أفتوني في رؤياي".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard